Helbest

Gotar ZimanLÍkolÓn      
 
 

DestpÍk

 KURDő

 DEUTSCH

عربي

 AGENDA

KONTAKT

PIRTŘK

LINK

PRESE

 

 
   
     
 

سليم بجوك
كفراشةٍ ثملة

ترجمة : خلات أحمد

قامشلو, استغاثتك تدندن أرجوحة غربتي

انهمري من قلب الفجر
انبثقي
اجدلي سلاسة الكلمات التي لم تولد, على جسد القصيدة الكسيرة.
كان فراقنا
بداية أرقٍ مطلق,استمراراً للموت
وطوفاناً على أطلال النهب
مزنراً بالخوف الداجر كنت
يلتهب بدني من برودة قلب النار.

كنت ُ أشاغل لياليك المدلهمة بأحلام اليقظة
وفي رقصة العشاق الذين لا تتحقق أمانيهم
كنا قد دفنا الحب.

بشهيق ربيعكِ
أثنا عشر غرةً ملوية صارت قامة انبعاثك
أثنا عشر جدولاً من الآذارات الكسيرة
أثنا عشر وردةً من آذارات الإشراق
أثنا عشر قطرة دم من آذارات الأعراس.

من قلب ذلك الجبل انبثق آذار القوس قزح
ودخان قلبك التف على شقائق النعمان
هي جدائل عشاقك, قدسية هذاالصباح
تزين بالأحمر إرتعاشة الحلم
من أية حسرةٍ,
من أية وقيعةٍ,
من أي طوفان دمٍ,
من أية هولير,
من أية آمد,
من أية مهاباد, يصير هذا الصدى استغاثةً يا قامشلو؟
فرسانكِ يجدلون من غرر الهزائم
حلم الولادة.
هم بشارة الربيع, تلك اللآلئ الأثنا عشر على وجه عرائسك
هذا الصُداح ينقش جمالك في قلب الوجود
صباحياتكِ يستقبلن آذار بزينةٍ آمدية و هوليرية
اليوم اثنا عشر لوناً جنوبياً, شرقياً,شمالياً يتزين بصباح قامشلو
الرصاص الغدر يُهيل الورد غدقاً من الجروح اليانعة
قناديلك تبث النور لهولير
نيرانكِ تزين الربيع.
انفضي حياء الهزائم عنكِ قامشلو
أبداً كنتِ بشارة الحلم
في زاغروس كنتِ زهرة البنفسج
في بوتان كنت ِ تقودين البيشمركة
وفي أزقة مدينة الحب, أنت الحب قامشلو
حريقاً, حريقاً
هشيماً,هشيماً
والورد الزاحف من صباحك يتفتح في سراب غربتي
و يتسامق الورد في أثر دمدم
يعبق الهواء بزغاريد الأمهات
أهذه رائحة الحريق, أم نشيد عطر الربيع؟
دندني غربة غربتي يا قامشلو
دندني.......

الليالي الثملة

نأى النوم
أمست العيون حراس ليل
وأنتِ, ضيفتي الغائبة
تُثملين ليلتي
آراكِ, حين بنعاسٍ شهي
تُقَبِل أهدابك بعضها
كفراشةٍ ثملة
تطوف روحي بكِ
تتنصتُ أحلامك
تذود عنك عتمة الليل
وتتمايل على ترانيم قلبكِ.

آن ترتوي رموشك من القُبَل
وينفرج جفناك
تضحك فيهما " أفروديت"
وينحني " أهورا" لنور عينيك.

ينبلج الفجر
تنّور الشمس الحياة في بحر عينيك
وآن تضحكين
تزهر بساتين " إرم"
ويتنزه في عينيك الإله
وأنا ؟
حارس لياليك
ناعساً
أستجير ببحر عينيكِ.


وجود

شغب الرغبة
القلق المترنح
وخمود ابتسامة ساقيات الخمر
في نبيذ عينيك
تنهب بسمة النور.

وهن شقائق النعمان.
معاتبات " خجي" التي لجبل " سيبان"
صدى الحفلة الدامعة
وخيانة " سيامند "
سَلَمَ الليالي الرعناء للخراب الأرعن.

بومٌ مشؤوم
يتحول زعيقاً في تأملات " خلات"
وعلى غرة الليل, تجدل النجوم الوقيعة
تصير الدموع تعويذةً
تدثر جرح الأمنيات
في لوعة الكلمات أجدلكِ حكاية
ألفعك بدفء الشمس.

ملاحم اندهاش عينيكِ
وسُكر القلم
يبرعمون الورد الأحمر
في قلب الموت.

بشهيق حسرتك, فردت نفسي ناراً
وهذا الليل
يهدهد أنين منفانا.

إنها تأملات الوصال
يقرّبكِ النأيُ
والسهرات الطويلة ناقصةً منا
تترنح في الوحدة.

البكاء الصامت
يجعل الوداع يسهو أخرساً
هزّيها أرجوحة السراب
فضباب خاصرة الجبل
يزرع الأمل في قلب الحجر.

تراتيل الموت مدائح هذا الصباح
أية وردة تهزّ تأملاتك؟
وحراسة الغامض
تقيس ندم كأسينا
والليل البائس ينتظر هبوب الفراش.

إنه الخريف
صون الوعد
ينسج المعاهدة الحافية للعجائز الشمطاوات.


نعاس أسطورة الوعد
يصفنا مشانق.
ليحتسي كل شئ من دوخة السُكر!
وأنا, سأبرعم نفسي وردة في مرج قلبك
زهرة الثلج في برودة لامبالاتكِ.

على أمل الربيع , أشاغل الشتاء
أطفأيها تلك الشمعة.....
فليكن وداعنا
دفئاً لبرودة الثلج
وزهرة الصباح تنشر الندى في الكلمة الأخيرة.

أفق الفراق يسند حلم اللقاء من جديد
إلى البعيد
في سماء مترعةٍ بالبكاء
حبلى بأحلام المنفيين.

هذا الليل
إجهاضٌ للحلم
يملأنا لهيباً بالذكريات
يَصْلي آفاقنا
يُترع أراجيح الأطفال بالمشانق
في قلب الوجود
في عالم ٍ حامل
نودع الرحيل
وننتظر الإنبعاث الجديد.
 

 

 

 

 selim@bicuk.de  

DestpÍkirina malperÍ:05.08.2006 / http://www.bicuk.de/ - © SelÓm BiÁŻk
Design:
www.hesso.de